جريدة وطنية تغطي كل المكاتب الولائية والجهوية واللجان

أصداء UNPEF قسنطينة تبعث على روح التضامن و التآزر

كمامات و قفف رمضان تسير إلى مستحقيها

في إطار توصيات المكتب الوطني UNPEF إلى مختلف المكاتب الولائية عبر كامل التراب الوطني للمساهمة الفعالة لإنجاح حملة (فلا اقتحم العقبة ) كان لمكتب قسنطينة نصيب محترم من هذه الحملة خدمة للوطن و المواطن ..
و ايمانا منا بأن القضاء على هذا الوباء (كوفيد 19) لا يتأتى بالحجر الصحي و الالتزام بالمنازل فحسب و إنما بالمشاركة الفعالة و تقديم يد العون و المساهمة في الخروج من هذه الأزمة بتقديم الآلاف من الكمامات الصحية و توزيعها إلى مختلف القطاعات التي تتقدم بشجاعة و اقدام و بصدورها في الصفوف الأمامية لمجابهة هذا الوباء على اختلاف مهامهم و تنوع تدخلاتهم من أطباء و ممرضين و عمال و غيرهم من ممتهني الصحة العمومية و كذا عمال النظافة و المسنين و ذوي الأمراض المزمنة …الخ ، و كان نشاط جمعية البركة للأعمال الخيرية و نقابة الصحة العمومية بارزا في إطار التنسيق الوطني لنقابتنا مع هؤلاء الذين كان لهم لمسة واضحة في هذه الحملة من جمع حوالي 70 قفة رمضان على مستوانا المحلي و المساهمة في إنجاز و جمع أكثر من 10 آلاف كمامة و ادوات صحية أخرى لهذا الغرض .
و مما أضفى على هذه العملية روح التعاون و الاحساس بأهمية العملية هو العنصر البشري الذي تطوع لأجل إنجاح حملتنا المباركة من منتسبي UNPEF قسنطينة و السهر على توزيع هاته الكمامات في وقتها المناسب إلى مستحقيها دون كلل أو ملل ، و نشير هنا لكل النساء الحرائر الخياطات اللواتي ضحين بوقتهن و صحتهن لأجل المساهمة في خياطة هذا الكم الهائل من الكمامات في وقت قياسي هذا إن دل إنما يدل أصالة و دور المرأة الجزائرية الفعال في مثل هذه ااظروف ، و يبقى الخير في بلدي قائما مادام الخيرون فيه يعشقون تراب هذا الوطن ..
عزالدين فكرون

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن
close-link