جريدة وطنية تغطي كل المكاتب الولائية والجهوية واللجان

اللجنة الوطنية لمساعدي ومشرفي التربية تستعين بالنائب مسعود عمراوي

النائب مسعود عمراوي يذكر معالي وزيرة التربية بتعهداتها و يدافع عن ملف مساعدي ومشرفي التربية

سؤال كتابي من طرف النائب المحترم مسعود عمراوي لمعالي وزيرة التربية الوطنية فيما يخص ملف مساعدي ومشرفي التربية .
=======================================
النائب :مسعود عمراوي
الدائرة الانتخابية: بسكرة
الجزائرفي : 06/05/2018

إلى السيدة المحترمة :
معالي وزيرة التربية الوطنية
سؤال كتابي
الموضوع: طلب التدخل لتسوية ملف مساعدي ومشرفي التربية.

– بناءً على الدستـــــــــــــور،
– وبمقتضى المواد 69-70-71-72 -73 من القانـــون العضوي رقم 16-12 المحــدد لتنظيــــم المجلس
الشعبي الوطني ومجلس الأمة وعملهما ، وكذا العلاقات الوظيفية بينهما وبين الحكومة.
– عملا بأحكام النظام الداخلي للمجلس الشعبي الوطني.

بعد واجب التحية والتقدير
يشرفنا أن نطرح على معاليكم المحترمة انشغال مساعدي ومشرفي التربية الذين أرقتهم وضعيتهم نتيجة عدم إنصافهم إثر المعالجة الجزئية لاختلالات القانون الأساسي جراء تطبيقات المرسومالرئاسي رقم 14-266المتعلق بتثمين شهادتي الدراسات الجامعية التطبيقية والليسانس، حيث اتضح جليا من خلال ذلك أن هذه الفئة لم تعط لها الأهمية والمكانة اللائقتين بها ، إذ كانت تنتظر من معاليكم الالتزام بالتعهدات من خلال التسوية الشاملةوالعادلة لانشغالاتها، وإذا بها تتفاجأ بعدم إدراج مطالبها التي ناضلت من أجلها كثيرا،وطال أمد عدم تسويتها خاصة ماتعلق بتعديلات الشبكة الاستدلالية لمرتبات الموظفين ونظام دفع رواتبها ، وبالرغم من الدور الكبير الذي تؤديه داخل المؤسسات التربوية على جميع الأصعدة لم تصنف تصنيفا يتلاءم والمهام المسندة لها مما جعلها تشعر بالحيف والظلم الذي لحقها منذ صدور المرسوم 08/315 المعدل والمتمم بالمرسوم 12/240 ، ناهيك عن التمييز الصارخ بين الأسلاك الذي لا يخدم استقرار القطاع ، وأمام هذا الوضع فإننا نأمل من معاليكم التدخل العاجل لإنصاف هذه الفئة.
معالي الوزيرة ،
إن تدخلنا هذا نابع من قناعتنا بالإجحاف الكبيرالذي طال سلك مساعدي ومشرفي التربية في كل القوانين السابقة ومازال مستمرا ، ولأدل على ذلك التطبيق الأعرج للمرسوم الرئاسي 14-266 ، ومحاولةالتعديل الجزئي للمرسوم التنفيذي 12-240 الذي لم يتضمن القضاء نهائيا على الرتب الآيلة للزوال الموعود بها ،ولاتثمين الخبرة المهنية المكتسبة خلال مسارهم المهني،ولاالشهادات العلميةالمحصل عليها،بل تم إقصاؤهم مرة أخرى من أحقيتهم في التصنيفات الجديدة رغم جهودهم الجبارة والدور المحوري الذي يؤدونه ، إذ يعتبرون من الركائز الأساسية لضمان السير الحسن للمؤسسات التربوية .
وأمام هذا الوضع فإن مساعدي ومشرفي التربية يطلبون من معاليكم التدخل العاجـــل لإنصافهم من خلال :
– القضاء النهائي على الرتب الآيلة للزوال مساعد ومساعد رئيسي للتربية بإدماجهم في رتبة مشرف التربية عن طريق التحويل التلقائي للمناصب المالية باعتماد الخبرة المهنية لرتبة التوظيف .
– رفع شهادة التوظيف من DEUA النظامية بكالوريا + 03 سنوات إلى شهادة الليسانس نظام LMD بحكم أن شهادة DEUA النظامية بكالوريا + 03 أصبحت شهادة آيلة للزوال ولايجب التنزيل في شروط التوظيف إلى شهادة تقني سامي بكالوريا +02.
– إعادة تصنيف رتبة مشرف التربية الى صنف 12 ورتبة مشرف رئيسي الى صنف 14 لفتح آفاق الترقية لرتبة مستشار التربية .
-إدماج وإعادة تصنيف مساعدي ومشرفي التربيةفي رتبةمشرف تربيةصنف 12 تماشيامع المرسوم الرئاسي 14-266.
– تثمين الخبرة المهنية بالجمع بين الأقدمية المكتسبة في الرتبة الأصلية أي التوظيف ورتبة الإدماج لتسهيل الترقية لرتبةمشرفي رئيسي للتربية باعتماد عشر ( 10) سنوات خبرة مهنية ورتبة مستشارالتربية باعتماد عشرون ( 20) سنة خبرة مهنية.
– تثمين الشهادات العلمية واعتمادها في الإدماج والترقية للرتب الأعلى.
– منح الأولوية لسلك مشرفي التربية للترقية في رتبة مستشار التربية.
بناءً على ما سبق ذكره معالي وزيرة التربية،أملنا أن تجد هذه المطالب المشروعة التفهم الكامل والسرعة في المبادرة والتحرك العاجل للتكفل الفعلي بمطالبهم من أجل مسارمهني يضمن لهم مستقبلا آمنا و مستقرا.

وعليه نتقدم إلى معاليكم بالسؤال التالي :

هل من التفاتة جادة لمساعدي ومشرفي التربية لإعطائهم المكانة اللائقة بهم من خلال إلغاء الرتب الآيلة للزوال ، وإدماجهم في رتبة التوظيف الجديدة ، وتصنيفهم تصنيفا عادلا يليق بالمهام المسندة لهم ؟
وفتح آفاق الترقية لرتبة مستشار التربية دون شرط الانحدار لأحقيتهم في ذلك ؟

في انتظار ردكم الإيجابي تقبلوامنا أسمى عبارات التقدير والاحترام

النائب
مسعود عمراوي

 

مصدر حمل نص الرسالة لالنائب المحترم مسعود عمراوي لمعالي وزيرة التربية الوطنية فيما يخص ملف مساعدي ومشرفي التربية .

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن
close-link
close-link